المشاكل البيئية المعاصرة

المشاكل البيئية المعاصرة

في عام 1972 عقد مؤتمر استكهولم من أجل دراسة مشاكل البيئة المعاصرة حيث توصلوا إلى أن الإنسان يعيش في عالمين متناقضين؛ عالم النباتات والحيوانات والتربة والهواء والذي نعيش جزءا منه؛ أما العالم الثاني فهو عالم ابتكره الإنسان كي يسخر الطبيعة لأغراضه.

ولدراسة المشكلات البيئية نهج الدارسون الخطوات التالية:

أولا: تحليل المشكلات البيئية تحليلا دقيقا؛

ثانيا: تصنيفها؛

ثالثا إيجاد حلول؛

رابعا: وضع خطة عمل وتنفيذها؛

خامسا: تقويم الخطة؛

كل هذه المشكلات التي نواجهها اليوم هي نتيجة جهل الإنسان لمفهوم بيئته، وقلة معرفته لأهميتها في استمرار الحياة..

10 يوليو، 2017
8 مشاهدات

0 الردود على "المشاكل البيئية المعاصرة"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X