هنري ماتيس الرسام الفرنسي المتميز

هنري ماتيس الرسام الفرنسي المتميز

أعزائي بوحدة الفطرة مرحبا بكم؛

اليوم سأحدثكم عن شخصية برز اسمها في المجال الفني. إنه الفنان الفرنسي “هنري ماتيس” (1869م – 1954م)، المزداد في لو كاتو-كامبرازي، في إقليم نور في شمال فرنسا 1869، وهو الابن البكر لتاجر حبوب ثريكان.

كان هنري ماتيس شابا غريب الأطوار، وكان يستغرق وقتا طويلا في التفكير والإبداع الفني المتنوع، فإلى جانب معرفته الكبيرة بالرسم فهو كذلك فنان مبدع في مجال النحت والتصوير، وكانت الموضوعات المفضلة عنده الصور الشخصية، والحياة الهادئة، والمناظر الداخلية. ومن الهوايات الشخصية المفضلة عنده تربية الطيور والحمام.

درس الحقوق في نيس سنة 1887 بباريس ونجح في امتحان المحامين بامتياز سنة 1888. وفي سنة 1891م انتقل ماتيس إلى باريس لدراسة الفن. وفي أوائل تسعينيات القرن التاسع عشر أخذ يرسم بألوان قاتمة. ولكنه أظهر تأثير ألوان الانطباعيين الساطعة في لوحته كمائدة الغداء في عام 1897م. وفي عام 1905م أقام ماتيس والرسامون الفوفيون الآخرون معرضًا لأعمالهم، وصدمت الرسوم عالم الفن في باريس.

وفي سنة 1892 كان ماتيس قد تخلى عن مهنة المحاماة، وفي نفس الوقت حضر صفوفا للفن بكلية الفنون الجميلة في باريس، وتأثر بمجموعة من الفنانين.. وخلال عامين عرض خمس لوحات من أعماله تشمل لوحات تصويرية، منقوشات، منحوتات، زجاجيات لوحة أزهار الخزامى ولوحة ميشيلا. لدرجة أن مختلف أعماله تعرض في متاحف العالم كله..

وافته المنية إثر أزمة قلبية وهو في سن 84 من عمره…

0 responses on "هنري ماتيس الرسام الفرنسي المتميز"

Leave a Message

Your email address will not be published. Required fields are marked *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X