تحقيق حول ظروف الدراسة بالبادية

أحبابي في نادي المواطنة بوحدة الفطرة؛

خلال عطلتي الربيعية، وبالضبط يوم الثلاثاء 19 من أبريل ذهبت رفقة أسرتي عند أحد أقاربي بإحدى القرى المجاورة بإقليم بولمان، وأثناء مُقامي بينهم قررت أن أذهب مع ابنهم إلى مدرسته لأستطلع أحوال الدراسة خارج مدينتي الرباط.. فكما يعرف الجميع أن الدراسة بالقرية شيء مرهق، لطول المسافات التي يقطعها اﻷطفال للوصول إلى المدرسة،  ووعورة المسالك والطرق..

مدرسة القرية وتحدي الصعاب

كان علينا الذهاب إلى المدرسة مع 12 زواﻻ، لقد كانت المسافة طويلة جدا، فشعرت بالإعياء لطولها، وعند وصولنا ووصول التلاميذ والأستاذ دخل الجميع إلى القسم، فجلس الأستاذ وجلسنا كذلك، فطلبت منه أن أطرح عليه لعض الأسئلة من أجل روبورتاج لمجلة الفطرة، فرحب بي، فطرحت عليه مجموعة من الأسئلة..

سألته بداية عن المشاكل التي يعاني منها التلاميذ، فأجابني بأن أول تحدي أمام الجميع هو قلة الأساتذة، مما يجعل تلاميذ المستوى الخامس والسادس يدرسون بقسم واحد..

مدرسة القرية وتحدي الصعاب

 وسألته عن النتائج وتأثرها بالظروف الصعبة، فأجابني بأن النتائج لابأس بها، وأضاف أن التلاميذ لا يضطرون للذهاب إلى البيت لتناول وجبة الغذاء بل95%  منهم يستفيدون من المطعم المدرسي..

 كما أنني سألته عن الهضر المدرسي، فأجابني بأنه موجود بكثرة عند التلميذات، وذلك بسبب الظروف المادية للأسرة أو بعد المسافة.. وفي معرض جوابه عن سؤالي عن اﻷنشطة الموازية، قال أنهم يقومون بها في المناسبات الوطنية والدينية واﻷعياد للاحتفاء، وإدخال الفرحة على الأطفال..

كما أنني سألته عن المحيط الخارجي فقال أن المحيط لا بأس به إﻻ أن هناك الكثير من الأشياء  يجب إعادة بنائها وتجهيزات عليها أن تكون كالكهرباء، وأيضا طرحت سؤالا عليه عن مكتب جمعية الآباء ودوره، فأجابني قائلا أنه موجود وله مجموعة من الأدوار،  ومن أبرزها إيجاد حلول لبعض المشاكل المدرسية، واستشارة اﻵباء في بعض المشاكل التي يعاني منها أبناؤهم..

وفي الختام شكرت الجميع على استقبالهم لي، وترحيبهم بي، وسعة صدرهم في الأجابة عن الأسئلة التي طرحتها عليهم..  وفي الأخير التقطنا صورة جماعية.

مدرسة القرية وتحدي الصعاب

26 سبتمبر، 2017
26 مشاهدات

2 الردود على "تحقيق حول ظروف الدراسة بالبادية"

  1. هل هو موضوع جيد ؟؟

  2. هبة الله بوجرادي4 مايو، 2016 at 6:51 مرد

    جيد جداااااااااااااا

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X