مسجد الشرابليّن بفاس

   مسجد الشرابليّن بفاس

  أعزائي أصدقائي بمجلة الفطرة،

      هل تعلمون أن جامع أو مسجد الشرابلين بفاس يعتبر من أشهر المساجد التاريخية العريقة التي يزخر بها وطننا الحبيب..

    يعتبر مسجد الشرابليين بالجادة المسلوك عليها إلى طالعة فاس المسماة بالتناكين أو الشرابليين، وبالصفارين قديما نقطة مضيئة في  تاريخ العصر المريني ومنقبة تحسب لسلاطين هذه الدولة. حيث تم تشييد هذا المسجد في القرن 13 م من طرف السلطان المريني أبو  الحسن المريني، وقد عمل السلطان المولى سليمان بين سنوات (1207-1239هـ/1792-1823م) على إعادة صيانته والزيادة فيه ووسعه  وجعله جامعا تاريخيا عظيما، حيث تولى فيه الخطابة العالم الجليل سيدي أبو بكر بن محمد التاودي ابن سودة وغيره من العلماء المغاربة..

    يتميز المسجد بأصالته المعمارية الفنية، وبفسيفسائه وزخرفته البهية، وبصومعته المزركشة إلى جانب بيت الصلاة  المكون من أسكوبين  يمتدان من الشرق إلى الغرب، والصحن مستطيل يبلغ اتساعه 11.20م وعمقه 80.4م، يقع خلف جدار القبلة حجرة الإمام وجامع الجنائز..

  مسجد الشرابليّن بفاس

  وتجدر الإشارة أن المرينيين قد شيدوا عدة مساجد بمدينة “تلمسان” و “سلا” و “تازة” و “فاس”.. والملاحظ أن هذه المساجد لا تتسم  بالضخامة والكبر كالمساجد الموحدية، بل في الغالب نجدها صغيرة أو متوسطة الحجم، كما أنهم لم يقلدوا الموحدين في الاعتناء بالمحراب  والقبلة، بل اهتموا ببلاط المحراب إذ يتميز باتساعه وكثرة زخارفه الخلابة للُّبِ وبالقبة التي تعلوه بجوار المحراب، والملفت للنظر أيضا أن جدران  المساجد المرينية قد شيدت “بالطوبياء”، وخصص “الآجر” للأبواب والأقواس والأعمدة والصوامع التي تتميز بالرشاقة والجمال الذي يظهر للعين  المجردة حيث تزين ضلوعها “الفسيفساء”، وشبكة من الأقواس المتعانقة في ما بينها والمصنوعة من “الآجر”، ويُتوجها طوق من “الزَّلِّيج”  الرفيع الصنع المتعدد الألوان..

    لقد اهتم المرينيين بالفن المعماري وأبدعوا فيه، وتجلى ذلك جليا وواضحا في الفن المغربي الأندلسي الرائع الذي يعد مفخرة لبلادنا العزيزة  على قلوبنا..

نادي العمران وحدة الفطرة

20 سبتمبر، 2017
121 مشاهدات

0 الردود على "مسجد الشرابليّن بفاس"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X