لا نريد أن نرى أطفالنا محرومين من الغابات والمحيطات والشواطئ

لا نريد أن نرى أطفالنا محرومين من الغابات والمحيطات والشواطئ

أعزائنا الأطفال متتبعي أخبار نادي البيئة بمجلة الفطرة نقدم لكم اليوم خبرا بيئيا دوليا حول الاهتمامات الكبيرة التي يوليها العالم للبيئة فقد شاركت اليوم بتاريخ 30 نونبر 2015 أكثر من 150 دولة ومن بينها بلدنا الحبيب المغرب في قمة الأمم المتحدة العالمية للمناخ بـلوبورجيهبضواحي باريس.

وقد كان حضورالمغرب في هذه القمة فاعلا؛ فقد صرح جلالة الملك محمد السادس نصره الله في الخطاب الذي ألقاه نيابة عنه الأمير مولاي رشيد: “لا نريد أن نرى أطفالنا محرومين من الغابات والمحيطات والشواطئ، ومن كل الموارد الطبيعية، التي تجسد أغلى رصيد تملكه البشرية، والذي أصبح اليوم، مهددا بسبب تقاعس المجتمع الدولي، أو عجزه عن تعبئة جهوده، قبل فوات الأوان، من أجل توفير الوسائل اللازمة التي تجعله يتحكم في مصيره“.

مؤكدا جلالته على أن: “التهديد صار عالميا، ولا يمكن لأي بلد، ولا لأي منطقة ولا قارة الإفلات من آثار التغيرات المناخية، ومضيفا أن: “الحقيقة لم تتغير، حيث أن الثلوج تذوب، والبحار والمحيطات يرتفع مستواها، 

لا نريد أن نرى أطفالنا محرومين من الغابات والمحيطات والشواطئ

والشواطئ تتآكل يوما بعد يوم، والموارد المائية تتناقص، والمنتوجات الزراعية مهددة، والفيضانات تزداد حدة وفتكا بالأرواح

والجدير بالذكر أن هذه القمة تسعى إلى التوصل لاتفاق دولي مشترك لمكافحة التغير المناخي الذي يشكل أحد أكبر تحديات القرن الحادي والعشرين.

وتسعى كذلك إلى إيجاد مجموعة من الحلول والبدائل الممكنة لمكافحة كل أشكال التلوث، ومحاولة التخفيف من حدة التغيرات المناخية والتكيف معهاوالعمل على تكثيف الجهود الدولية من أجل تقرير مصير مستقبل الكرة الأرضية..

7 سبتمبر، 2017
5 مشاهدات

0 الردود على "لا نريد أن نرى أطفالنا محرومين من الغابات والمحيطات والشواطئ"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X