دراسة جديدة حول سمنة الأطفال

دراسة جديدة حول سمنة الأطفال

توصل مجموعة من الباحثين إلى أن السمنة عند الأطفال تمر عبر مرحلتين؛ الأولى تكون في سن مبكرة، أما الثانية فتكون في سن المراهقة.

بعد مقارنة حالات السمنة في سنوات القرن الماضي بنظيرتها في الوقت الحالي، توصل الباحثون إلى أن السمنة مرتبطة بتأثير الأهل، حسب ما ورد في تقرير نشر في مجلة “المجلة الدولية للسمنة”،

 أما في حال المراهقين فهناك تأثير لعوامل أخرى مرتبطة بمن هم في مثل سنهم بشكل عام. ويرى الباحثون أن التعامل مع السمنة عند الفئتين يجب أن يكون مختلفا باختلاف العوامل المؤثرة.

وقد توصل الباحثون إلى أن السمنة عند صغيري السن تتأثر بمدى سمنة الآباء والأمهات. أما بالنسبة لمن هم في سن السادسة عشرة فقد ارتفعت بنسبة 5 إلى 16 في المئة منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي.

يقول بروفيسور ترنس ويلكين إن “سمنة الأطفال هي واحدة من أهم المشاكل الصحية لعصرنا“.

وأضاف أن هناك ضرورة لفهم أسباب المشكلة من أجل التعامل معها.

وقال جون ميدلتون من كلية الصحة العامة إن الدراسة أثبتت أن هناك حاجة لاتخاذ تدابير صارمة كمراقبة نسبة السكر في المشروبات الغازية.

13 يوليو، 2017
12 مشاهدات

0 الردود على "دراسة جديدة حول سمنة الأطفال"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X