الإخلاص

الإخلاص في العمل

أصدقائي الأعزاء صديقاتي العزيزات هل تعلمون أن الإخلاص يعتبر خصلة من خصال الحياة التربوية المهمة التي يجب أن يتحلى بها كل مسلم فبوجود الإخلاص في الأقوال والأفعال يكون العبد صادقا مع الله عز وجل ومع عباده يقول عز وجل وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِين لَهُ الدّين” [البينة، 5]، وقوله عز وجل: “إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ” [النساء، 146].

انطلاقا من هذه الآيات البينات يتبين أنه لقبول العمل لابد أن من إخلاص النية لله عز وجل في الأفعال والأقوال، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنما الأعمال بالنيات وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى“. كما ينبغي أن يكون هذا العمل موافقا لما جاءت به الشريعة الإسلامية لقوله صلى الله عليه وسلم: “صلّوا كما رأيتموني أُصلي“.

ومن علامات الإخلاص تجنب الشرك بالله والرياء وحب الظهور والنفاق؛ لأن هذه الصفات المذمومة تؤدي إلى سوء العاقبة..

4 نوفمبر، 2014
5 مشاهدات

0 الردود على "الإخلاص"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X