مدرسة بن يوسف التحفة المعمارية الأصيلة

مدرسة ابن يوسف التحفة المعمارية الأصيلة

خلال أيام العطلة فكرت أن أقوم بزيارة ميدانية لمدرسة تاريخية عريقة، وذلك رفقة أبي وقد راودتني هذه الفكرة المتميزة منذ شهور والتي أطمح فيها من أعماق قلبي أن أكتشف خبايا الموروث المعماري المغربي الأصيل الذي يزخر به وطننا الحبيب؛ نعم كنت أحب كثيرا زيارة مختلف المآثر التاريخية المغربية وهذه المرة ارتأيت أن أقوم بزيارة مدرسة بن يوسف؛ مما لاشك فيه أعزائي الأطفال أنكم تعرفون هذه المدرسة فهي تقع في المدينة العتيقة بمراكش الحمراء،. وتعتبر من أشهر مدارس المغرب الأقصى التي أسسها السلطان السعدي عبد الله الغالب سنة 1565م.

وأتناء دخولي لهذه المدرسة أعجبت كثيرا بهندستها المعمارية المتناسقة. كما أن مختلف الجدران منقوشة بأنواع مختلفة من الآيات القرآنية والكتابات التراثية المختلفة المعنى والمضمون، ومن جملة الكتابات التي أثارت انتباهي والتي تتواجد في أعلى مدخل المدرسة.. ويمكن لكل زائر أن يطلع عليها: “أقامني للعلوم والصلاة أمير المؤمنين.. أسمى الخلائق عبد الله.. فادع له يا داخلي ببلوغ منتهى الأمل“.

unnamed (6)

الفرحة تغمرني وأنا أتجول مع أبي في رحاب هذه المدرسة العتيقة التي أعجبت كثيرا بمناظرها المزخرفة؛ فالأبواب منقوشة والجدران كذلك؛ تصل مساحة هذه المدرسة حوالي 1680متر مربع. وهي مربعة الشكل وتحتوي على 132 غرفة، موزعة ما بين الطابق السفلي والعلوي، ويوجد بها ممران يحيطان بالصحن المركزي ويؤديان إلى صحون صغيرة وعددها سبعة.

unnamed (7)

ويوجد في الجهة الشمالية قاعة للصلاة تعلوها قبة خشبية منقوشة؛ جدرانها مكسوة بالجبص المنقوش، وبها ستة أقواس محمولة على أعمدة من الرخام، تغطي أسفل الجدران والأعمدة فسيفساء “زليج بلدي” ذات أشكال هندسية بديعة وألوان متنوعة…

unnamed (12)

Madrassa_Ben_Youssef_6_ME

وعلى امتداد 4 قرون، كانت هذه المدرسة مقصدا لمجموعة من العلماء ومختلف الباحثين في مختلف العلوم الشرعية والعلمية، فقد كانت في تلك الفترة جوهرة علمية معمارية لمختلف العلماء والمتعلمين.. واستعملت كذلك كحي جامعي يعيش فيها الطلبة، يراجعون دروسهم.. وكانت الدروس تلقى بجامع بن يوسف المجاور للمدرسة، ومع مرور الزمن تحولت هذه المدرسة إلى مزار سياحي يستقطب الآف الزوار من كل حدب وصوب قصد الاستمتاع برونق وبهاء هذه المدرسة المعمارية الجميلة..

unnamed (5)

في الحقيقة أعزائي الأطفال لم أستطع مغادرة هذه المدرسة التي بهرتني زخرفتها،  فقد تمتعت كثيرا بهذه الزيارة التاريخية لمدرسة تعتبر تحفة فنية رائعة في المعمار المغربي الأصيل..

أتمنى أن تقوموا بزيارة هذه المدرسة.. وإلى موعد آخر..

14 يوليو، 2017
17 مشاهدات

0 الردود على "مدرسة بن يوسف التحفة المعمارية الأصيلة"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X