أجواء يوم عاشوراء

أجواء يوم عاشوراء

عاشوراء !! اليوم العاشر من محرم؛ يتخذ أهمية خاصة عند كل المسلمين.. لكن لماذا يعتبر يوما خاصا إلى هذه الدرجة؟

تعرفون أصدقائي أن في بلدنا العزيز المغرب ينتظر جل المغاربة وخصوصا الأطفال هذا اليوم بشوق؛ لما يجدون فيه من متعة في ممارسة بعض الطقوس التقليدية من لعب بالدمى، والرشاشات المائية، والرقص، وترديد بعض الأغاني الشعبية المرتبطة بالمناسبة؛ بالإضافة إلى الجو الاحتفالي الذي تنظمه بعض الأسر، وذلك من خلال تبادل الزيارات أو الاجتماع حول مائدة طعام طبقها الرئيسي قصعة من الكسكس المغربي الشهي، وكذا تناول الحلويات والفواكه الجافة بجميع أنواعها..

يباح الصيام يوم عاشوراء وله أجر عظيم كما قال صلوات الله عليه: “وصيام يوم عاشوراء أحتَسبُ على الله أن يُكفِّر السنةَ التي قبله“..

وأخيرا سأوجه كلامي لبعض المشاكسين الذين لا ينعم بالهم بالهناء حتى تحدث مصيبة بسبب الألعاب الخطيرة؛ كالمفرقعات التي تشكل خطرا كبيرا عليهم، وعلى الآخرين مما قد يفسد حلاوة هذا اليوم..

12 يوليو، 2017
20 مشاهدات

0 الردود على "أجواء يوم عاشوراء"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X