متاحف تفاعلية للأطفال

متاحف تفاعلية للأطفال

فطـن خبـــــراء التربيـــة والمتاحـــــف إلــــى أهميـة متاحـف الأطفــــال التفاعلية التي تُلْغــى فيهــا كلمــة “ممنـــوع”.

وقد وصل عــــدد هذه المتاحـف في الولايات المتحدة وحدهـا إلى 300 متحــف، لا تغلـق أبوابهـا يومــاً واحــداً طول الأســبوع، وتلقــى إقبـالاً شــديداً من الأطفـال الأميركيين، وتلخِّـص طفلة في الثامنة من عمرهـا رأيهـا في هذه المتاحف، إذ كتبت في ســجل الزيارات: لـم يكـن يشــبعني أن أتجــول وأســمع فقـط في المتاحـف القديمة التي كنت أزورها مع أمي، أمـا هنــا فيمكنني لمس المعروضات، وللمـــس الأشــــياء متعــة مختلفــة“.

وتُعِـدُّ هـذه المتاحـف أطفـال اليــوم للتآلــف مع الروبوتات، تلك الآلات الذكيــة التي يتوقع لهـا أن تنتشــر وتتدخـل بشــكل أوســع في حيــاة البشــر خــلال هذا القرن.

ففي متحف للأطفـال بمدينة بيتســبرغ، يقضـي الأطفال وقتاً طويـلاً مع “جيمني” التي تمت برمجتها لتتحرك وتعابث الأطفال، وتحادثهـم، وقد تغنــي لهـم أيضاً إن هم طلبوا منها ذلك.

ويهتم متحف الأطفـال في هيوسـتن بعرض مكونات البيئـات الإنســانية المختلفـة، التي من خلالهـا يتحصَّـل الصغــار على معلومات عن الثقافات السائدة في تلك البيئات، ومن بينهـا بيئة الغابة الإفريقية، والحيـاة في الصيـن، وفي المكسـيك، وبعض الولايات الأميركية ذات الطابع الخاص، ويمكن للأطفـال، في هذا المتحف، أن يرتدوا الأزيـاء التقليدية الخاصة بهذه البيئات، ويعايشـوا جوانب من الحيـاة اليومية، كما يفعل الســكان الأصليـون في تلك البـلاد، وهكذا، تنتهي الزيارة المتحفية وقد تحصَّـل الطفل على درس في الجغرافيـا البشـرية يصعب أن تمحوه الأيام من ذاكرته..

البيئة والتنمية

12 يوليو، 2017
3 مشاهدات

0 الردود على "متاحف تفاعلية للأطفال"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X