الحامات بالمغرب.. هبة من الله(2)

الحامات بالمغرب.. هبة من الله(2)

ثانيا: حامة سيدي حرازم                      

أما حامة سيدي حرازم فهي من مراكز الاصطياف والاستجمام في المغرب التي يزورها السياح بكثرة خلال فصلي الصيف والربيع، وتبدو حامة سيدي حرازم من فوق عبارة عن واحة صحراوية في الصيف، يعمها الاخضرار على مساحة شاسعة، وتتألف من عدة تجهيزات ومرافق.

واكتسبت مياه سيدي حرازم المعبأة في قارورات بلاستيكية سمعة طيبة وطنيا ودوليا بفضل جودة هذه المياه وقيمتها الصحية، إذ توصلت الدراسات المختبرية التي أجريت عليها إلى نتائج تؤكد قدرتها على معالجة المسالك البولية ونجاحها في تفتيت أحجار الكلى، فضلا عن قيمتها الغذائية والعلاجية الأخرى، بفعل تركيبتها الغنية والمتكونة من الكالسيوم والمغنيزيوم والصوديوم والبوتاسيوم والكلور والنترات والسولفات وثاني الكربونات، وتصل درجة حرارة المياه عند خروجها من عمق 1516 مترا إلى نحو 48 درجة، بمعدل يتجاوز 5 لترات في الثانية.

12 يوليو، 2017
8 مشاهدات

0 الردود على "الحامات بالمغرب.. هبة من الله(2)"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X