قصر البارون تحفة تاريخية مصرية عريقة

قصر البارون تحفة تاريخية مصرية عريقة

بني قصر البارون الذي يقع في مصر الجديدة في عصر البارون إدوارد إمبان على يد أكبر المهندسين المعماريين ألكسندر مارسيل عام 1911، ليكون معلمة تاريخية عريقة متميزة بالعلو والارتفاع.

وقد راعى المهندس أن يكون القصر معبراً عن الطابع المصري والعربي الأصيل، وبدا ذلك على الجدران، أما من الداخل فكان لابد من الاستعانة بالخامات الإيطالية والبلجيكية لإقامة أرضية فارهة تليق بالمبنى المذهل، وتجمله التماثيل الهندية من الداخل، إضافة إلى العديد من التماثيل البرونزية والذهبية الأخرى.

ويتكون القصر من طابقين في الجانب الأيسر، ومن ثم في الجهة الأخرى أربعة طوابق يتم الصعود منهما وإليهما ذهاباً وإياباً من خلال السلم الرابط بين الجزأين، لتكون المساحة الكلية التي يقع عليها القصر بالكامل 125متر مربع.قصر البارون تحفة تاريخية مصرية عريقة

كما يتواجد داخل القصر ساعة نادرة جداً وقيمة لا يوجد مثلها إلا في قصر باكنجهام البريطاني.. الساعة توضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور بالإضافة إلى قياس درجات الحرارة وتحديد ملامح أوجه القمر!.

ومن جهة أخرى يحتوي الدور الأرضي على العديد من الأبواب ورسوم متنوعة لمايكل آنجلو وليوناردو دافينشي بالإضافة إلى التماثيل الهندية، وفي السرداب يتواجد الأفران وغرفة طعام مطرزة بالخشب الثمين، بالإضافة إلى حمام خاص وسلم رخامي ليصعد به الزوار إلى الطابق الثاني المتكون من صالة و4 غرف نوم كل غرفة تحتوي على حمام خاص وتماثيل أيضاً.

سطح القصر به منتزه أقيمت فيه العديد من الحفلات وبداخله رسوم لكائنات أسطورية وحيوانات ونباتات معروفة، ويتم الصعود إليه من خلال سلم خشبي مطرز بالورود..

12 يوليو، 2017
7 مشاهدات

0 الردود على "قصر البارون تحفة تاريخية مصرية عريقة"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X