علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار

علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار

يبذل علماء النبات في برلين جهدا دؤوبا من أجل إيجاد سبل لمكافحة تلوث الهواء واستخدام نوع من الملح لإذابة الجليد على الطرق في الشتاء، والجفاف في فصل الصيف، وهي عوامل تضر جميعها ضررا بالغا بأشجار العاصمة الألمانية.
وتوصل مشروع بحثي بقيادة الباحث ماتياس تساندر، تشرف عليه جامعة “هومبولت” الألمانية إلى أنواع أشجار مثل “عيش المسافر” أو برتقال أوساج،، والاسم العلمي لها “مالكورا بوميفيرا” وأيضا شجرة “ايسترن ريدبد”.. بالإضافة لنوع من أشجار الليمون من المجر ينتمي لعائلة أشجار “تيليا”.
ويجري فريق البحث منذ عام 2010 اختبارات شملت حوالي 80 نوعا من الأشجار من أنحاء العالم لتحديد قدرتها على تحمل ضغوط حياة الحضر في برلين. وقال تساندر: “نستطيع الآن أن نصدر بعض التوصيات، وأن نستبعد أنواعا بعينها من الأشجار، ويعمل فريق البحث حاليا على استزراع أنواع أخرى مبشرة من الأشجار”.
وكان آخر تعداد لأشجار برلين في عام 2010 أظهر علامات تلف في أربع من بين كل عشر أشجرات، وقد حدث في الآونة الأخيرة أن سقطت العديد من الأشجار الضخمة رغم أنها كانت تبدو سليمة ومتعافية..

12 يوليو، 2017
4 مشاهدات

0 الردود على "علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X