توصيات من أجل طفولة سعيدة

توصيات من أجل طفولة سعيدة

هناك الكثير من الطرق لجعل حياة الأبناء أكثر سعادة، وذلك تبعا للكثير من التوصيات النفسية التي أشار إليها الأطباء النفسيون، ومنهم الدكتور إدوارد هالويل Edward Hallowell، وهو طبيب نفسي قام بتأليف كتاب “جذور السعادة تبدأ من الطفولة(The Childhood Roots of Adult Happiness). وأشار فيه إلى الكثير من الطرق التي تساعد الآباء في محاولة إسعاد أولادهم.

ومن أهم هذه التوصيات، البدء بمعرفة ما إذا كان الطفل سعيدا أم لا، وهناك علامات للطفل السعيد مثل الضحك، واللعب باستمرار، وفضول المعرفة، واللعب مع الأطفال الآخرين، والتهليل والفرح في حالة عودة الأب إلى المنزل. أما علامات عدم السعادة تكون شديدة الوضوح، مثل: الانعزال، والهدوء الدائم، وفقدان الرغبة في اللعب، وعدم الاهتمام بطرح الأسئلة عن الأشياء المثيرة لفضول الطفل العادي..

كما أن الضحك والدعابات المستمرة من الآباء تحسنان من مزاج الطفل، وتقويان علاقة الأطفال بالآباء، حيث يصبح الأب والأم مصدرا للمتعة.. ويجب تجنب بث المشاعر السلبية والعنيفة، خاصة في مرحلة الحضانة في حدود عمر الخامسة، ومن المفيد أيضا قضاء وقت مع الأطفال قبيل النوم مباشرة، سواء بقراءة القصص الملونة أو الحكايات التي تثير الخيال، فضلا عن غرس حب القراءة للأطفال بشكل مباشر، حيث ترتبط القراءة بالمتعة وتحقق الوجود الدائم مع الأطفال، مما يشعرهم بالأمان.

علاج الخلافات

ويجب أيضا على الوالدين أن يبتعدا عن المشاجرات والخلافات أمام أطفالهما، خاصة الصوت العالي والنبرة العدوانية، فالبيت المليئ بالمشاكل يمثل بيئة مضطربة بالنسبة للطفل..

الإحاطة بالحب

يجب على الآباء إشعار الطفل بالتقبل (acceptance) إذا كان الطفل يعانى أمراضا عضوية أو من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الأمراض النفسية أو حتى العقلية، أو إذا كان الطفل لا يتمتع بذكاء كاف، أو لا يمتثل للتعليمات بسهولة أو غير متفوق دراسيا؛ فإنه يجب عدم مقارنته بالآخرين، حتى الإخوة وعدم الشكوى منه أمام الغرباء.

ومن جانب أخر ينصح الخبراء الأبوين بترك مساحة لحرية الحركة خارج نطاق الأسرة مع الأصدقاء، حيث إنه في كثير من الأحيان، وبدافع الحب والخوف، يحرص الآباء على ملازمة الأبناء طوال الوقت، مما يمنعهم من تكوين علاقات صحية وسليمة اجتماعيا خارج نطاق الأسرة، وبمرور الوقت يشكل ذلك الحب عبئا نفسيا على الأطفال ويصبح الحب الأبوي بمثابة قيد، ويصبح الطفل معتمدا على الأبوين ويفقد القدرة على اتخاذ القرارات مهما كانت بسيطة..

الشرق الأوسط/ بتصرف

17 ديسمبر، 2013
12 مشاهدات

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X