"حينما يبتسم القدر"

"حينما يبتسم القدر"

المتمعن في رواية حينما يبتسم القدر للأستاذ عادل الرشيدي[1] يرى بوضوح الصورة الناصعة لشخص الملك عبد العزيز آل سعود الرجل الذي استطاع توحيد المملكة العربية السعودية، الروائي عادل الرشيدي فتح من خلال روايته “حينما يبتسم القدر” عينا القارئ على أمور صاحبة توحيد المملكة من معضلات ودسائس سياسية مرت على المؤسس…الروائي عادل الرشيدي

 الرواية مليئة بالمتعة مصحوبة بالمعرفة الجمة عن هذه الشخصية الفذة كوننا في المغرب العربي لا نعرف سوى المملكة العربية السعودية فقط، رواية حينما يبتسم القدر سلطت الضوء على زعيم عربي مسلم وقف في وجه القوى الاستعمارية بحنكة سياسية نادرة…

من خلال الرواية يرى القارئ مدى حكمة الملك عبد العزيز آل سعود في معالجة القضايا وتفويت الفرص على القوى الاستعمارية من النيل من دولة الوليدة، فخفقت راية التوحيد في سمائها وسماء الدول الأخرى..

رواية “حينما يبتسم القدر” فتحت آفاقا للقارئ المغربي على شخص الملك عبد العزيز آل سعود وقربته إلى القلب قبل العقل، كما أظهرت هذه الرواية الزاخمة بالمعلومات التاريخية  مدى إدراك الروائي عادل الرشيدي بتاريخ المنطقة ورؤيته الواضحة لمجرياتها استطاع نقلها للقارئ بيسر وسهولة رائعة..

ماما عزيزة

 


[1] . كاتب روائي كويتي وباحث في التاريخ العربي، صدر له رواية تاريخية محققة عن معارك داحس والغبراء، كذلك رواية كويت الماضي والرواية التي نحن بصدد الحديث عنها “حينما يبتسم القدر”..

13 يوليو، 2017
23 مشاهدات

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X