الإيسيسكو تناقش استثمار التكنولوجيا في إدارة أزمات المتاحف بالعالم الإسلامي

      تزامنا مع الاحتفاء بأسبوع المتاحف ويوم التراث في العالم الإسلامي، عقدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، يوم الأربعاء 30 سبتمبر 2020، بالتعاون مع المجلس الدولي للمتاحف “الأيكوم”، ندوة علمية دولية، عبر تقنية الاتصال المرئي، حول “استثمار التكنولوجيا الحديثة في إدارة المخاطر والأزمات التي تواجهها المتاحف في العالم الإسلامي”، بمشاركة عدد كبير من القائمين على تسيير المؤسسات المتحفية في العالم الإسلامي.

    انطلقت أعمال الندوة عند الساعة 11:00 بالتوقيت العالمي الموحد (12:00 بتوقيت الرباط)، هدفت إلى تبادل التجارب الناجحة واستشراف الخطط والاستراتيجيات، لضمان استدامة الحق في الولوج إلى المتاحف، وتثمين الممتلكات المعروضة، خاصة في ظل الظروف الناتجة عن جائحة كوفيد 19، حيث تستهدف الأطر العاملة في القطاعات والمؤسسات المتحفية، والخبراء والمختصين في حماية التراث، وهيئات ومنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال حماية التراث الثقافي وتثمينه.

     وتضمن جدول أعمال الندوة جلسة افتتاحية، يتحدث فيها كل من الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، وسمو الأميرة دانا فراس، رئيس اللجنة الوطنية الأردنية للمجلس العالمي للمعالم والمواقع “إيكوموس الأردن”، والدكتور محمد ولد أعمر، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو”، والسيد الشرقي الدهمالي، نائب رئيس المجموعة العربية للمتاحف (الآيكوم العربي).

   وناقشت الجلسة الأولى بالندوة، التي ترأسها الدكتور محمد زين العابدين، مدير قطاع الثقافة بالإيسيسكو، والدكتور عبد الإله بنعرفة، مستشار المدير العام للمنظمة، استثمار التكنولوجيا الحديثة في إدارة الأزمات بالمؤسسات المتحفية، وتحدث فيها كل من السيد اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به (مصر)، والدكتور بدر الدويش، الأمين العام المساعد لقطاع الآثار والمتاحف في المجلس الوطني الكويتي للثقافة والفنون والآداب (الكويت)، والدكتورة فاطمة نايت إيغل، مديرة المتحف الوطني بباردو (تونس)، والدكتور حمادي بوكوم، مدير متحف الحضارات السوداء بدكار (السنغال)، والدكتور سعد عبد الهادي، أمين سر مجلس الأمناء لمؤسسة ومتحف محمود درويش (فلسطين)، الدكتورة أحلام بنت يعقوب الأغبرية، مديرة دائرة تقنية المعلومات في المتحف الوطني بمسقط (سلطنة عمان).

   وتناولت الجلسة الثانية، التي ترأسها السفير خالد فتح الرحمن، مدير إدارة الحوار والتنوع الثقافي في الإيسيسكو، الحلول البديلة في تسيير المتاحف وقاعات العرض في ظل البروتوكول الصحي لكوفيد-19، ويتحدث فيها كل من الدكتور فيصل بن محمد الشريف، المشرف السابق على متحف مكة المكرمة (المملكة العربية السعودية)، والدكتورة صباح عبد الرازق، مدير عام المتحف المصري بالتحرير (مصر)، والدكتورة راماتا ساوادوغو، مديرة المتحف الوطني بواغادوغو، ومنسقة المركز الإقليمي للإيسيسكو لتكوين العاملين في المتاحف (بوركينافاسو)، والدكتور حاجي تشانا يومن، مدير المتحف الوطني الكامروني (الكامرون)، والدكتور عباس عبد منديل، معاون مدير عام دائرة المتاحف العامة ومدير متاحف المحافظات (العراق).

واختتمت الندوة أعمالها بكلمة للدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو.

0 responses on "الإيسيسكو تناقش استثمار التكنولوجيا في إدارة أزمات المتاحف بالعالم الإسلامي"

Leave a Message

Your email address will not be published. Required fields are marked *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X