الفيتامين (أ)

الفيتامين (أ)

تعتبر الفيتامينات من أهم العناصر التي تساعد الجسم على النمو ومحاربة البكتيريا والفيروسات الضارة التي قد تؤدي إلى وفاة الإنسان. وتتنوع هذه المواد حسب تركيبها والأحماض الأمينية التي تدخل في تركيبها، وهناك العديد من الفيتامينات التي تفيد الجسم مثل فيتامين “د” و”ب” و”ب12″ و”ك” و”أ”، وفي هذا الموضوع سأحدثكم عن الفيتامين (أ) أحد أهم الفيتامينات التي لها تأثير كبير على صحة المرأة الحامل والوجه والبشرة والشعر. فما هي فوائد هذا الفيتامين؟ وكيف نحصل عليه؟

ما هي وظائف الفيتامين (أ)؟

إن فيتامين (أ) من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون اسمه العلمي هو “الريتينول”، له دور مهما في الرؤية ونمو العظام والإنجاب والانقسام الخلوي، كما يقوي مناعة الجسم ضد الكثير من الأمراض التي تصيب مختلف أجهزة الجسم.

كيف نحصل على الفيتامين (أ)؟

يوجد الفيتامين (أ) في الأغذية الحيوانية كالكبد والبيض والحليب ومشتقاته والزبدة، كما يتواجد البروفيتامين (أ) الذي يتحول داخل الجسم إلى الفيتامين (أ) في بعض الخضر الحمراء كالجزر والقرع والخضروات ذات الأوراق كالسبانخ وبعض الفواكه كالمشمش.

ما هي الأعراض العامة الناجمة عن نقص الفيتامين (أ)؟

  يصيب نقص الفيتامين (أ) على الخصوص الرضع والأطفال بحيت يصابون بتأخر النمو، كما يصيب المرأة الحامل والذين يعانون من سوء التغذية. وهو يؤدي إلى انخفاض شديد للرؤية خلال الساعات الأخيرة من النهار وفي الأمكنة المعتمة بشكل عام.

  وتجدر الإشارة إلى أن الأطفال هم الأكثر عرضة لهذا الصنف من العشى، إذ لا ينتبهون عادة الى الأمر وبالتالي فأن؛ المرض قد يتفاقم لديهم بكيفية تدريجية في الوقت الذي تظهر فيه تقرحات متعددة على مستوى القرنية، وفي مرحلة لاحقة تتعفن هذه التقرحات على نحو بالغ الخطورة وهو ما قد ينتهي بالعمى.

   من جهة أخرى، يؤدي نقص الفيتامين (أ) إلى ظهور أعراض أخرى كجفاف الجلد وتقرحه والأغشية المخاطية، وتدهور في وظائف الجهاز المناعي.

 وأخيرا، تتمثل الوقاية من هذه الآفة في التغذية المتوازنة التي توفر للجسم المقادير الضرورية من الفيتامين (أ).

 

11 يوليو، 2017
7 مشاهدات

0 الردود على "الفيتامين (أ)"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X