لويس باستور: أبو علم الأحياء المجهرية.

ولد لويس باستور ببلدة دول في شرق فرنسا في 27 ديسمبر سنة 1822م، عندما كان صغيرا أظهر شغفا للصيد والرسم، ثم بدأ يهتم بالمواضيع العلمية ولاسيما الكيمياء. قام باستور بتجارب واكتشافات متوالية جعلت منه عالما خالدا على مر التاريخ، فقد أنجز أعمالا جليلة في ميدان الطب والصناعة والزراعة.

    لاحظ مدير المدرسة قدرات باستور التلميذ فأقنع والده بأن يرسله إلى المدرسة العادية العالية في باريس. وبعد ما أنهى دراسته أصبح لويس باستور أستاذا لمادة الفيزياء في مدرسة “ديجون” ثم أستاذا لمادة الكيمياء في جامعة “ستراسبورغ”. اهتم باستور بدراسة تركيب وتشكيل المركبات البلورية. ثم أدت أبحاث باستور الى معرفة أن عملية  التخمير تأتي من جراء تكاثر العديد من الكائنات الحية الدقيقة.  وقام باختبارات عديدة على الحيوانات ليبرهن أن الجراثيم تسبب الأمراض، كما ربط بين الجراثيم والأمراض المتأتية من الميكروبات المتولدة في الهواء.

لويس باستور: أبو علم الأحياء المجهرية.

   كان هذا العالم المتميز رائد الأبحاث الطبية في القرن التاسع عشر. واشتهر لويس باستور باكتشافه لعملية البسترة، وهي عملية تمنع من فساد الحليب والنبيذ بسبب تكاثر الجراثيم. ومن جهة أخرى، لمع اسم باستور على الخصوص لاكتشافه لقاح داء الكلب “السعر” وهو مرض شديد العدوى يصيب مركز الجهاز العصبي.

   نال لويس باستور وسام “جوقة الشرف” الذي لم يمنح إلا ل 75 فرنسي مميزين.. وهو يعتبر اليوم أب علم البكتيريا. تلقى لويس باستور كل التبجيل والاحترام من كل أنحاء العالم، وفي عام 1888م تأسس “معهد باستور” في فرنسا كعربون امتنان وتقدير له. توفي باستور سنة 1895م، ودفن في “كاتدرائية نوتر دام” إلا أن رفاته نقل إلى “معهد باستور” في باريس.

12 يوليو، 2017
44 مشاهدات

0 الردود على "لويس باستور: أبو علم الأحياء المجهرية."

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X