ملاك و صديقتها

mlak-ecole

بدأت الحكاية في المدرسة، حيث كانت حصة الاستراحة، فرأت ملاك صديقتها تكسر أغصان شجرة تكسيرا، وتقطف الأزهار قطفا، لتشمها ثم تدوسها بقدميها.

صرخت ملاك في وجه صديقتها وقالت: ماذا تفعلين يا صديقتي؟

ردت الفتاة بهدوء وفرح: ألعب وأتسلى، تعالي لنلعب

أجابتها ملاك مندهشة: أتكسرين الأغصان، وتقطعين الأزهار رغبة في اللعب والتسلية!!

إنك بسلوكك هذا تضرين بالبيئة.. فهذه الشجرة التي تتسلين بكسر أغصانها تلطف الجو وتعطينا الثمر، أما الأزهار التي تدوسينها بقدميك فرحيقها يطعم النحل، الذي يعطينا العسل الذي هو شفاء لكل داء.

اعتذرت الصديقة ثم قالت: أشكرك على النصيحة، وأعدك أنني سأصبح من المدافعين عن البيئة.

7 سبتمبر، 2017
3 مشاهدات

0 الردود على "ملاك و صديقتها"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X