الحقيبة المدرسية وآلام الظهر

الحقيبة المدرسية وآلام الظهر

يمكن أن تتسبب الحقيبة المدرسية في إصابة الطفل بنوبات شد في عضلاته وآلام في ظهره، وقد يصل الأمر في أسوأ الأحوال إلى اتخاذ جسم الطفل لوضعيات خاطئة، ولكن لا يرتبط ذلك بوزن الحقيبة فقط كما يعتقد الكثيرون، وإنما يتعلق أيضا بكيفية ترتيب محتوياتها وطريقة حمل الطفل لها.

ولترتيب محتويات الحقيبة بشكل سليم، ينصح طبيب الأطفال الألماني أورليشفيجلر: ينبغي وضع الكتب الثقيلة داخل الحقيبة بحيث تكون قريبة من ظهر الطفل أثناء حمله لها.

وأضاف فيجلر: “يجب أن ترتكز الحقيبة المدرسية على كتفي الطفل، بحيث لا تهبط كثيرا إلى أسفل أو ترتفع أعلى كتفيه؛ لأن الطفل يضطر في الحالة الأولى للتحميل على عضلات بطنه، وفي الحالة الثانية للتحميل على عضلات ظهره من أجل إحداث التوازن أثناء حمل الحقيبة“.

لذا أوصى فيجلر بضرورة الانتباه إلى ألا تكون أحزمة الحقيبة طويلة أو قصيرة للغاية، مؤكدا أنه من الأفضل اختيار الحقيبة ذات الأحزمة العريضة المبطنة والتي يمكن تعديل طولها. وبالنسبة لوزن الحقيبة، شدد الطبيب الألماني على ضرورة ألا يتجاوز وزنها10 إلى 12% من وزن الطفل، لافتا: “تختلف قدرة التحمل من طفل لآخر؛ حيث تلعب القوة العضلية للطفل ومدى التناسق العصبي العضلي لديه وكذلك مدى إدراكه للتوازن دورا حاسما في هذا الأمر“..

د.ب.أبتصرف

13 يوليو، 2017
14 مشاهدات

0 الردود على "الحقيبة المدرسية وآلام الظهر"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X