أبو إسحاق البطروحي.. رائد علم الفلك الجديد

أبو إسحاق البطروحي.. رائد علم الفلك الجديد

أصدقاء مجلة الفطرة الأوفياء؛

 إننا نعيش في كون مليء بالكواكب والمجرات والنجوم ولاكتشاف كل هذه الموجودات الكونية ودراسة حقيقتها وجد علم الفلك الذي يفسر ويوضح مختلف هذه الظواهر الكونية التي يصعب في الحقيقة فهمها.

ولعلم الفلك تاريخ عظيم، وله علماء أجلاء مختصين في هذا العلم الكوني الرائع ومن هؤلاء العلماء أبو إسحاق نور الدين البطروحي“، الذي ولد في بالمغرب له إسهامات كثيرة في علم الفلك ومن هذه الإسهامات  كتاب “الحياة” الذي عرف في أوربا في القرن الثالث عشر، بعد أن ترجمه “ميشيل سكوت” إلى اللاتينية، كما ترجم إلى العبرية في القرن السادس عشر، ويعتبر البطروحي رائد علم الفلك الجديد إلى درجة أن العلماء الذين عاصروه يعتبرون آراءه تجديداً إيجابياً مهماً..

حياة البطروحي كانت حافلة بمجموعة من الرحلات فقد هاجر إلى الأندلس، واستقر في أشبيلية كان من تابعي ابن طفيل ومن معاصري ابن رشد.. وعمل على تقديم نظرية فلكية جديدة، أحيا بها نظرية أودكسوس Eudoxos في الأفلاك المتعددة المركز، قام بتطوير نظرية عن حركة الكواكب، وقال بالحركة البيضاوية للأرض ودورانها حول الشمس، وأثبت كروية الأرض وأنها تدور حول نفسها، ويسمونه عندهم بـ(Petagius) حتى أن فوهة ألبتراجيوس البركانية على سطح القمر على اسمه.

توفي البطروحي رحمه الله تعالى في بداية القرن الثالث عشر حوالي 1204م/ 600هـ، وقد عاصر ابن طفيل وتتلمذ على يده..

14 يوليو، 2017
20 مشاهدات

0 الردود على "أبو إسحاق البطروحي.. رائد علم الفلك الجديد"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X