المواطنة انفتاح متوازن

المواطنة انفتاح متوازن

الانفتاح المتوازن في قضية الوطن يقتضي التفاني والإخلاص التام في التعامل مع قضايا الوطن والدفاع عن مقدساته والرفع من قيمته، والدفع به إلى الأمام وجعل المستوى الثقافي راقيا أكثر فأكثر ولا ننسى كذلك أهمية التحلي بالسلوك الديمقراطي والاندماج الفعلي مع كافة المواطنين يدا واحدة من أجل بلد حبيب تتحقق فيه التنمية الشاملة والازدهار الحضاري الكبير بروح من المسؤولية والتضامن والتعاون البناء.. ومن جملة ما ذكره صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في هذا المضمار قوله: إن المواطنة التي نريدها لا ينبغي أن تختزل في مجرد التوفر على بطاقة تعريف أو جواز سفر وإنما يجب أن تجسد في الغيرة على الوطن والاعتزاز بالانتماء إليه والمشاركة الفعالة في مختلف أوراش التنمية التي نتمناها وطنية كانت أو جهوية أو محلية وتوسيع إشعاعه العلمي[1].

ومن هذا المنطلق نستنتج أن حب الوطن يقتضي التفاني الكلي في خدمته والسهر من أجل سمو رفعته والعمل من أجل وحدته الوطنية..

————————–

1. من خطاب صاحب الجلالة نصره الله في تطوان 20 غشت 2004.

20 سبتمبر، 2017
3 مشاهدات

0 الردود على "المواطنة انفتاح متوازن"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X