أول مقاتلة في الإسلام

أول مقاتلة في الإسلام

سأقدم لكم اليوم أعزائي الأطفال نبذة موجزة عن صحابية جليلة وهي (أم عمارة) المتميزة بسجل حافل بالفضائل والمكارم.. وسأبدأ أولا بأسرتها الشريفة فزوجها هو زيد بن عاصم، ووالدها هو حبيب بن زيد، وأخوها عبد الله المزاني. ولقد عاشت (أم عمارة نسيبة  بنت كعب رضي الله عنها) حياة حافلة بالعلم والاجتهاد والتقوى، وكانت المرأة الوحيدة بين القوم التي بايعت الرسول صلى الله عليه وسلم حينها، وقد اعتبرها علماء التاريخ مقاتلة في الإسلام نظرا لبطولاتها وجهادها الكبير في سبيل نصر الدعوة الإسلامية، فقد حدت ذات يوم أن خرج المسلمون للقتال في معركة (أحد) وخرج معهن بعض النسوة، وكانت على رأسهن (أم عمارة) بهدف أن يسقين الضمآى، ويداوين الجرحى، ويشجعن المقاتلين وفي بداية الحرب كان النصر حليف المسلمين إلى أن انخدع بعضهم، ونزلوا من الجبل بغية جمع الغنائم، وعند ذلك التف بعض المشركين وباغتوا المسلمين، وعادت الحرب إلى أولها، ولما رأت (أم عمارة) ذلك كله توجهت نحو رسول الله قصد حمايته، وقد دافعت عن كل ما يمكن أن يؤذيها أو يؤذي رسول الله، فرفع الرسول صلى الله عليه وسلم يديه وقال: “اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة“..

وهكذا شاركت (أم عمارة) في باقي الغزوات كغزوة الحديبية، وغزوة بني قريظة..

وقد شاء الله أن تشارك في معركة اليمامة في زمن أبي بكر الصديق، وقطعت يداها في هذه المعركة، وفي عهد عمر رضي الله عنه أسلمت الروح إلى بارئها لترقى في عليين مع الصديقين والشهداء -رحمها الله-.

19 يوليو، 2017
32 مشاهدات

0 الردود على "أول مقاتلة في الإسلام"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X