بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل

اليوم العالمي لحقوق الطفل

إن هذا اليوم من السنة 20 نونبر2013 يوم خاص بالطفل وحقوقه، فمن حق كل طفل ممارسة حقوقه كما يشاء كاللعب والدراسة والعلاج دون أي تمييز أو اختلاف.

وتتضمن هذه الحقوق حق التعبير عن الرأي والمشاركة أيضا، وأنا أرى أن من واجب المعنيين بالأمر توفير المستلزمات الضرورية في جميع هذه المجالات، وتنظيم حملات تحسيسية وتربوية لفائدة النشء وتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم.

فأنا طفلة وككل الأطفال أتمنى أن أعيش في سلام ووئام وتآزر.. وما يحزنني أن أرى أطفالا مثلي محرومين من أبسط حقوقهم في حين أجدني أتمتع بكل حقوقي من تعليم ولعب و حماية… لذا أرجو في هذا اليوم السعيد أن يحظى كل طفل بحقوقه، وأتمنى دوام السلام لبلدي العزيز المغرب.

              وعيد سعيد أصدقائي

 

بهذه المناسبة العالمية فأنا أحلم بغد أفضل، ومستقبل زاهر، وأن أعيش في مجتمع ديمقراطي متكامل الحقوق.

وهذا الحلم لا يتوقف بل إنه يزداد يوما بعد يوم، وشهرا بعد شهر، والأطفال يحلمون بالتعلم، وذلك بطرق جيدة، وبأسلوب عصري متطور بعيدا عن العنف والقمع.

كما أحلم ومثل باقي الأطفال أن ألعب، وأن تتوفر لي جميع مرافق اللعب لكي أتمكن من تنمية مواهبي الرياضية، ولا أنسى حقي في الصحة يجب أن أتلقى الرعاية الكاملة، وفي المقابل فأنا أتمنى أن أحمل الراية المغربية وأجعلها خفاقة في كل المحافل الدولية والوطنية، وأن أصبح مهندسة معمارية إن شاء الله لأضع تصاميم لبنايات جميلة بفضاء أخضر حتى يتمتع بها أبناء وطني الحبيب..

ويوم سعيد وكل عام وأنتم بألف خير..

 

26 سبتمبر، 2017
4 مشاهدات

0 الردود على "بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X