أخطار التلوث البيئي على الحياة

أخطار التلوث البيئي على الحياة

تعني البيئة المحيط أو الموضع الذي يرجع إليه الإنسان أي كل ما يحيط بالإنسان.. وتختلف ظروف البيئة من مكان لآخر، ومن الضرورة في هذا الموضوع أن أقوم بذكر العناصر الملوثة للبيئة.

يتلوث الهواء بمواد معينة مثل الدخان والمواد الكيماوية أو المركبات البيولوجية التي تسبب الضرر والأذى للإنسان والكائنات الحية الأخرى، أو تؤدي إلى الإضرار بالبيئة الطبيعية، وهذا التلوث يؤدي إلى ضرر بصحة النباتات والحيوانات.

ومن مصادر تلوث الهواء: وسائل المواصلات البرية والجوية والبحرية؛ مولدات الطاقة؛ ذرات الرماد والأتربة؛ سفن ومركبات الفضائية..

تلوث الهواء يؤدي إلى أضرار عديدة منها: التأثير على عملية التنفس عند الإنسان والكائنات الحية، ونشر كثير من الأمراض والأوبئة مثل سرطان الرئة وضيق التنفس، وهبوط القلب، الشعور بالإرهاق والتعب، أضرار الجلد، التأثير على الطقس والظواهر الجوفية..

وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن 2,4 مليون شخص يموتون سنويًا كنتيجة لبعض الأسباب التي تعزو بطريقة مباشرة إلى تلوث الهواء، ومنهم 1,5 مليون شخص يموتون من الأمراض التي تعزو إلى تلوث الهواء في الأماكن المغلقة.

كما توضح الدراسات الوبائية أن أكثر من نصف مليون أمريكي يموتون كل عام بسبب الإصابة بالأمراض القلبية الرئوية والتي يسببها استنشاق الجسيمات الناعمة الملوثة للهواء..

26 سبتمبر، 2017
38 مشاهدات

0 الردود على "أخطار التلوث البيئي على الحياة"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X