اللؤلؤة الضائعة

اللؤلؤة الضائعة

 الريح تهب، والشمس تشع

وضوء النور معنا

والحنان يحمينا.. ويتسع بنا

أما أنت أيتها اللؤلؤة الضائعة

فأنا أبحث عنك

أنت بعيدة مني كثيرا

لأنك هناك في أعماق البحار

أنا لم أنساك لأنني لن أستسلم

وسوف آخذك من أعماق البحار

عليَّ أن أجمع قوتي

لآخذك من هناك

10 يوليو، 2017
12 مشاهدات

0 الردود على "اللؤلؤة الضائعة"

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2017 © جميع الحقوق محفوظة للرابطة المحمدية للعلماء 

X